مرات التحميل: 2
مرات المشاهدة: 6
مرات الاستشهاد بهذا البحث: 0
 عنوان البحث:   تقويم اتجاهات معلمات التعليم الأساسي وطالبات كلية التربية بعبري في سلطنة عمان نحو تخطيط الدروس وفق المنهج السلوكي
 اسم الباحث:  آصف يوسف
 البلد:  سوريا
 جامعة:  دمشق
 كلية:  التربية
 تاريخ موافقة النشر:  15/3/2006
 المجلــد:  الخامس- العدد الأول / 2007
 صفحات البحث:  
 الكلمات المفتاحية:  

 ملخص البحث:  
تهدف الدراسة إلى تعرف اتجاهات الطالبات الخريجات في كلية التربية بعبري في المجالين الأدبي والعلمي من السنة الرابعة، ومعلمات مدارس التعليم الأساسي في منطقة الظاهرة جنوب في المجالين: الأول والثاني بسلطنة عمان نحو تخطيط الدروس وفق المنهج السلوكي، وبيان أثر متغيرات المجالين الأدبي والعلمي، ومرحلة ما (قبل الخدمة وفي أثنائها)، في هذه الاتجاهات. وللإجابة عن أسئلة الدراسة، المتفرعة عن السؤال الرئيس التالي: ما اتجاهات معلمات التعليم الأساسي في المجالين: الأول والثاني في منطقة الظاهرة جنوب، وطالبات كلية التربية بعبري في المجالين الأدبي والعلمي السنة الرابعة نحو المنهج السلوكي في تخطيط الدروس، أعدت استبانه مكونة من 39 ) بندًا تمثل أربعة محاور هي : تخطيط الأهداف ، وتحليل المحتوى التعليمي، وتخطيط الأنشطة ) التعليمية ووسائلها، وتخطيط أساليب التقويم. وجرى تطبيقها في الفصل الثاني من العام الدراسي 2005/2004 على عينة من المعلمات والطالبات بلغت ( 209 ) معلمة وطالبة 148 طالبة + 61 معلمة وشكّلت ما نسبته ( 29,3 %) من مجتمع الدراسة الذي شمل جميع طالبات السنة الرابعة أدبي وعلمي في الكلية والبالغ عددهن ( 412 ) طالبة، وجميع معلمات التعليم الأساسي في المنطقة البالغ عددهن ( 302 ) من معلمات المجالين الأول والثاني، وكان معامل الثبات الكلي للأداة باستخدام معادلة ألفا لكرونباخ ( 80 ر 0). وبعد معالجة البيانات إحصائيًًا وتحليلها توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: * هناك اتجاهات ايجابية لدى الطالبات والمعلمات نحو المنهج السلوكي في تخطيط الدروس، إذ بلغت متوسطات تقديراتهن في كل محور وفي المتوسط الكلي للمقياس أعلى من متوسط الفرضية، الذي يمثل الاتجاه والدرجة المحايدة للمقياس. * ليس هناك فرق دال إحصائيًًا بين متوسطات تقديرات الاتجاه لدى كل من الطالبات والمعلمات نحو المنهج السلوكي في كل محور وفي المتوسط الكلي للمقياس. * ليس هناك فرق دال إحصائيًًا بين متوسطات تقديرات الاتجاه لدى الطالبات نحو المنهج السلوكي في تخطيط الدروس يعزى إلى متغير المجال (أدبي وعلمي) في كل محور وفي المتوسط الكلي للمقياس. * هناك فرق دال إحصائيًًا بين متوسطات تقديرات الاتجاه لدى المعلمات نحو المنهج السلوكي في تخطيط الدروس يعزى إلى متغير المجال (أدبي وعلمي) في المتوسط الكلي للمقياس، وفي محور المحتوى التعليمي، فقد كان هناك فرق دال إحصائيًًا عند مستوى دلالة ( 0.05 ) لصالح معلمات المجال الأدبي، في حين لم يكن هناك فرق في محاور تخطيط الأهداف والأنشطة والوسائل التعليمية وأساليب التقويم كل على حدة. * هناك فرق دال إحصائيًًا عند مستوى دلالة ( 0.05 ) بين متوسطات تقديرات الاتجاه لدى كل من الطالبات والمعلمات في المجال الأدبي نحو المنهج السلوكي في تخطيط الدروس في المتوسط الكلي للمقياس لصالح المعلمات، وكان في محور تحليل المحتوى التعليمي فرق دال إحصائيًًا عند مستوى دلالة ( 0.05 ) لصالح المعلمات أيضًا. أما في محاور الأهداف والأنشطة والوسائل التعليمية وأساليب التقويم فليس هناك فرق دال إحصائيًًا. * هناك فرق دال إحصائياًً عند مستوى دلالة ( 0.05 ) بين متوسطات تقديرات الاتجاه لدى كل من: المجال الأول الذي يضم معلمات الاجتماعيات واللغة العربية والإسلامية. والمجال الثاني الذي يضم معلمات الرياضيات والعلوم. وطالبات المجال العلمي ومعلماته نحو المنهج السلوكي في تخطيط الدروس في المتوسط الكلي للمقياس لصالح الطالبات، وظهر في محور الأنشطة والوسائل التعليمية فرق دال إحصائيًًا عند مستوى دلالة ( 0.05 ) لصالح الطالبات أيضًا. أما في محاور تخطيط الأهداف وتحليل المحتوى التعليمي وأساليب التقويم كل على حدة فليس هناك فرق دال إحصائيًًا بين طالبات اال العلمي ومعلماته. * ليس هناك فرق دال إحصائيًًا بين متوسطات تقديرات الاتجاه لدى كل من طالبات المجال الأدبي ومعلماته وطالبات المجال العلمي ومعلماته نحو المنهج السلوكي في تخطيط الدروس في كل محور وفي المتوسط الكلي للمقياس.

 Abstract:  



طباعة تفاصيل البحث