مرات التحميل: 1
مرات المشاهدة: 6
مرات الاستشهاد بهذا البحث: 0
 عنوان البحث:   تأثير مشروع تدريب حراجي ثنائي الجنسية على تبادل الخبرات بين المتدربين
 اسم الباحث:  محمد شيخو
 البلد:  سوريا
 جامعة:  دمشق
 كلية:  التربية
 تاريخ موافقة النشر:  7/6/2009
 المجلــد:  التاسع- العدد الثالث / 2011
 صفحات البحث:  203
 الكلمات المفتاحية:  

 ملخص البحث:  
عرف العالم مؤخراً وفي غضون بضعة عقود من الزمن العديد من التحديات الجديِّة كمشكلة التغير المناخي وأزمة الطاقة وربما من أكثرها حداثةً أزمة الغذاء العالمية. إن تحدياتٍ عالمية السمة كتلك تتطلًّب إعادة النظر في أساليب إدارة الموارد الطبيعية وهذا ما يقتضي بالضرورة إعادة النظر في مهارات القائمين على إدارة هذه الموارد. إن قطاع التعليم الحراجي ليس بعيداً عن هذا الواقع، لأنَّ الممارسة الإحترافية للهندسة الحراجية في هذا العصر لا تتعلق فقط بالأبعاد الاجتماعية-الاقتصادية وحاجات المجتمع المحلي فحسب وإنما تتعدى ذلك إلى السياق العالمي. كما أنَّ وعي أخصائيي التعليم في قطاع الحراج والغابات بهذه الحقيقة دفع العديد منهم إلى إعادة النظر حول طرائق التعليم والتدريب ومناهجه لديهم، فحالياً هناك عدد من مؤسسات التعليم الحراجي حول العالم ممن اتجه نحو إغناء مناهجهم التدريسية عبر إضافة بعض المراحل التدريبية خارج بلدانهم، والهدف من إتباع هذا الأسلوب التدريبي يكمن في تمكين مهندسي المستقبل من اكتساب مهارات فاعلة على المستوى العالمي. إن طريقة التعليم عبر مشروعات التدريب الحراجية ثنائية الجنسية تمثِّل اقتراحاً باتجاه تفعيل التعليم التطبيقي لمواجهة العديد من الأزمات العالمية المذكورة سابقاً. يهدف هذا البحث إلى دراسة الآثار التعلُّمية التي يمكن أن تتركها طريقة التعليم عبر مشروعات التدريب الحراجية ثنائية الجنسية على التبادل الخبراتي بين المتدربين من جنسيتين مختلفتين وذلك من خلال تتبع مشروع تدريب حراجي حقيقي سوري فرنسي.

 Abstract:  
Through the last few decades, the world had witnessed several pervasive challenges: the climate change, the energy crisis, and more recently the Global food crisis, etc. These challenges impose the necessity of rethinking the present approaches of natural resources management and parenthetically rethinking their managers’ skills. The forestry education sector is not so exempted from this situation. Nowadays, the professional practice of forest engineering is not related only to the socio-economic circumstances and local social needs but also to worldwide context. The awareness of this fact motivates the educationists in forestry sector to rethinking their methods of education and training. Nowadays, several forestry institutions around the world seek to add some cross-border training sequences within their training plans. This method intends to enable the future engineers to be more skilful in the international arena. This method of training which I call BnFTP (Bi-national Forestry Training Project) represents a suggestion toward a practical educational action to move against several of the above-mentioned worldwide pervasive challenges. This paper explores the impacts of an example of a bi-national real-life forestry training project on trainees’ experiences exchange.



طباعة تفاصيل البحث